انضم الى صفحتنا الى فيسبوك:
اليوم الأحد الموافق 16/06/2019
أهم الأخبار
الرئيسية / المحتوى / بانوراما الأخبار / عالم الميديا
برامج السخرية الـ"نابية" على الإنترنت.. ما سر جماهيريتها؟
تاريخ النشر: 17/10/2017
برامج السخرية الـ"نابية" على الإنترنت.. ما سر جماهيريتها؟
برامج السخرية الـ"نابية" على الإنترنت.. ما سر جماهيريتها؟

 

أصبحت برامج النقد السياسي اللاذع باستخدام الألفاظ النابية من البرامج المشاهدة من قبل شريحة كبيرة تصل لعشرات الآلاف من رواد مواقع التواصل الاجتماعي أو مواقع رفع الفيديو مثل يوتيوب وغيرها.


ويعمد مقدمو البرامج إلى طرح محتوى سياسي لمهاجمة الرؤساء والمسؤولين في العالم العربي بطريقة لا تراعي الألفاظ، بل ويغلب على محتواها استخدام الألفاظ النابية، الأمر الذي خلق شكلا جديدا من أشكال السخرية في الفضاء الإلكتروني.

وفي السابق كانت النكات الساخرة من الحكام والمسؤولين ولو كانت تحمل ألفاظا نابية تتداول بشكل شخصي ضيق في المجتمعات لكن تلك السخرية "البذيئة" باتت لها صفحات رسمية اليوم وتحوز على متابعة كبيرة قد تصل إلى ملايين المشاهدات.

فعلى ساحة فلسطين تنشط شخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" باسم "د. سكلانص" لمهاجمة شخصيات السلطة الفلسطينية في رام الله وبالأخص رئيس السلطة محمود عباس، ولا تخلو المقاطع المصورة للمتحدث الذي أطلق على نفسه اسم "سكلانص" ويقيم في الولايات المتحدة من الشتائم النابية.




ويحصد "سكلانص" في رسائله السياسية المصورة عادة عشرات آلاف المشاهدات وأكثر من 100 إعجاب علاوة على مئات التعليقات من متابعي الصفحة.

وعلى الساحة العراقية تنشط شخصية أخرى تحمل اسم "أبو جيجو" يتحدر من كردستان العراق، وهو الآخر يبث ذات المضمون لكنه مختص بالشأن العراقي والعلاقة بين بغداد وأربيل ولديه عدد كبير من المتابعين على حسابه بموقع "فيسبوك"، يصل إلى قرابة 400 ألف معجب وتحصد مقاطعه المصورة عشرات الآلاف من المشاهدات عند بثها.




أما في الساحة السعودية فحصد الناشط المقيم في بريطانيا سعود الدوسري أرقاما كبيرة مقارنة بالشخصيات التي تبث ذات المحتوى من الشتائم والألفاظ، ونال أحد مقاطعه المصورة عن العائلة المالكة السعودية أكثر من 5 ملايين مشاهدة.




وتثير أرقام المتابعات لهذه النوعية من البرامج تساؤلات بشأن حجم الإقبال الجماهيري عليها في الوقت الذي تعد فيه غالبية المجتمعات العربية محافظة ويعد الشتم والألفاظ النابية فيها أمرا مستهجنا.

المختص في علم الاجتماع والكاتب نور الدين العلوي قال إن "سيادة البذاءة نتيجة من نتائج الحرية بكل ما في الأمر من تناقض".

تعبير عن الحرية

وقال العلوي لـ"عربي21" إن "الشعوب المكبوتة والمغلوب على أمرها انطلقت ألسنتها ضد الظلم والقهر الذي تمارسه عليها السلطات ولذلك فبعض البذاءات تعبير عن الحرية".

ويرى أن الشعوب العربية "لم يعد لديها ما تخشاه"، وتابع: "حتى الوازع الأخلاقي التقليدي الذي تحول إلى أداة من أدوات الكبت تغير بعد أن ظهر أن الوعظ والإرشاد الديني عند الكثيرين كان مزيفا".

وتساءل العلوي: "لماذا نلتزم بأخلاق شيوخ منافقين في الوقت الذي تظهر فيه قباحة شاب على موقع الفيسبوك أجمل وأكثر تعبيرا من دموع أحد الدعاة المنافقين" على حد وصفه.

ورأى أن في "البذاءة شعورا بالحرية والتحدي للسلطات"، مضيفا: "لماذا نتمسك بقيم أخلاقية هي جزء من الغلاف المتين المانع للحريات؟".

ويعتقد العلوي أن ما يحدث "موجة ربما تنحسر بعد حصول إشباع نفسي لدى المتلقين".

وأشار إلى أن الطرح الحالي بسبب الأوضاع السياسية "أقرب منه إلى الغريزي من العقلاني والشعوب الآن تمر بحالة عامة من اللاعقلانية السياسية".

وأضاف: "أعتقد أننا ننتقم بكل جدية من السلطة وأولها السلطة الأخلاقية (الدينية التي وقفت مع الظلم)"، مشددا على أن "في اللغة قتلا رمزيا بعيدا عن القتل المباشر بالسلاح".

لغة الشارع

وفي المقابل يخالف مقدم البرامج الساخر والإعلامي أحمد سرور الكاتب العلوي، حيث قال إن اللجوء للشتم والألفاظ النابية يحرف الرسالة الساخرة عن هدفها ويجعل منها أسلوبا "للتعريض والهجوم الشخصي".

وقال سرور لـ"عربي21" إن مواقع التواصل الاجتماعي "أفسحت المجال للجميع بعيدا عن المهنية والموضوعية في الطرح وباتت الشتائم والتخوين واللعن هي المفردات السائدة للانتقاد".

ولكنه أكد أن هناك جمهورا كبيرا يتابع هذا النوع من السخرية على الرغم من ضرره وقال: "هذا هو النمط الموجود في الشارع حاليا".

وأضاف: "أصبح الشتم حالة جديدة للخروج عن الشكل النمطي والمألوف في ظل الفوضى التي نعيشها"، وتابع: "بعض نجوم مواقع التواصل الاجتماعي مستعدون لفعل أي شيء مقابل الحصول على أكبر عدد من المتابعات".

ورأى أن القيمة التي يقدمها الإعلامي أو صاحب الرسالة السياسية هي أكبر هدف وليس أكبر عدد من المتابعين.
الأكثر تفاعلاً